تعادل ليستر وإيفرتون في مباراة الهروب من الهبوط - شبكة العالمية

تعادل ليستر وإيفرتون في مباراة الهروب من الهبوط

جوجل بلس

ازداد صراع ليستر سيتي وإيفرتون لتجنب الهبوط في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد تعادلهما 2-2 في مباراة مثيرة على ملعب كينج باور يوم الاثنين.

وسجل دومينيك كالفيرت لوين هدفه الأول منذ أكتوبر من ركلة جزاء في الدقيقة 15 ليضع إيفرتون في المقدمة لكن ليستر تعادل بعدها بسبع دقائق عبر كاجلار سويونكو.

 

أنهى جيمي فاردي هجمة ببراعة ليمنح ليستر التقدم في الدقيقة 33.

وفي نهاية الشوط الأول بجنون، أضاع إيفرتون هدفين، وأهدر جيمس ماديسون، صانع ألعاب ليستر، ركلة جزاء أنقذها جوردان بيكفورد.

عادل أليكس إيوبي التعادل لإيفرتون بعد 10 دقائق من الشوط الثاني وسعى كلا الفريقين إلى تحقيق هدف الفوز الذي كان سيعطي آمالهم في البقاء على قيد الحياة دفعة قوية.

 

في النهاية، حسم كل فريق نقطة واحدة، وهو ما كان موضع ترحيب أكثر من ليستر الذي قفز من منطقة الهبوط برصيد 30 نقطة من 34 مباراة.

ولا يزال إيفرتون، الذي لم يغادر دوري الدرجة الأولى منذ 69 عامًا ولكن من المرجح بشكل متزايد أن يهبط، في المركز قبل الأخير برصيد 29 نقطة من 34 مباراة.

 

سجل المهاجم الإنجليزي دومينيك كالفرت لوفين الهدف للضيوف في الدقيقة 15 من ركلة جزاء، قبل أن يتمكن المدافع التركي شالار سوينجو من تعديل النتيجة في الدقيقة 22، ثم أضاف جيمي فاردي الهدف الثاني في الدقيقة 33، لكن النيجيري أليكس أيوبي. عادل لفريقه مرة أخرى في الدقيقة 54. مع إهدار جيمس ماديسون ركلة جزاء لصالح ليستر في نهاية الشوط الأول.

 

تضاعفت خسائر إيفرتون في المباراة، بعد إصابة اللاعب سيموس كولمان بإصابة خطيرة أرعبت الجماهير التي شاهدت المباراة، إثر تدخل قوي من قبل اللاعب الفرنسي بوبكاري سوماري، مما أجبر مدربه الإنجليزي ديشي على استبداله بزميله الفرنسي ناثان بيترسون.

في عام 2017، تعرض كولمان لإصابة خطيرة أخرى مع منتخب بلاده جمهورية أيرلندا، وغاب عنه لفترة طويلة بسبب قوة التواء الكاحل الذي تعرض له.

 

ويعاني إيفرتون، الذي يعتبر من أقدم الفرق الإنجليزية في الفترة الأخيرة، من تراجع نتائج الفريق، حيث لم يتمكن من الفوز بعد عودة البطولات بعد المونديال، إلا في 3 مباريات فقط من أصل بلغ إجمالي مواجهات الدوري الإنجليزي 16 مواجهة، بينما خسر في 8 مباريات وتعادل في 5 مباريات أخرى.